لوحة حَرْب

يجلس ادم جانب ضفاف النهر في الحديقة..

يحاكي الاله متأملاً صنعه على هذه الأرض العتيقة..

يتلاشى الكبرياء وتغيب الشمس كقناعِ يحجب الخطيئة..

يسرد السردة عنوانهاعلى هذه الأرض ولدت أنا والعشيرة“..

يمسكُ القَلم ليكتب على الورقة التي رطُبت اثرَ دموعه الغزيرة..

اسمعي حوّاء وعي.. ماصحّ قائل العبارةالبكاء ليس للرجلٍ“..

هوَ بالطبع بشر, تعثره هو وقوفا  ولكنه يواصل العملَ كحرف الوقف في القران قلے..

هيَ بالطبع قدر, بل مستحيلٌ ان تكون كدر, فهي كالحرب تعتذر من الشّعب على ما بدر..

غينٌ, غرَفت من وجنتيهِما مسك وعنبَر ..

راءٌ, راقت لها صلاة استسقاء تحت المطر..

باءٌ, بدر الدجى سطع فغاب فمات فاندثر..

تاءٌ, تعقد حبلَ الرّباط لنفكّ قضيّة البدو والحضر..

غربة الضم اخر الحرفِ وكسرُ القلبِ وفتحُ اليدين لباريها..

غربةُ غريبَين في الارض الغريبة، يحتار المحتَار لأمرٍ محيّر للقادة وجواريها..

رب الشآمِ قد تلطّخ الياسمين الذي كان اسطورةً بل  أزهى..

فكّ الحصار يا الله عن فلسطين زهر اللوزِ بل احلى..

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s