ذاكرة حرب

ثمت أرقام في ذاكرتي تعصر روحي وترميها اشلاءً، في الطرقات وتحت الانفاق، سيولٌ من الدّماء رأتها عيناي عندما كنت أمشي بين حارات دمشق وحيدة في الليل خائفةً أريد العودة الى المنزل فقط، بأمان

قلت لنفسي: عندما انتشر فيها وباء الطاعون في التاريخ، الذي حصد ما يقارب المئة مليون ميت، العالم انتفض انتفاضةً واحدة للنجدة..

ولكن ما معنى مئة مليون ميت عندما تشن حرب في وطنٍ أناسها بالكاد يدركون ما معنى كلمة ميت، فالعالم اموات ولا انتفاضةٌ هناك ولا نجدة..

وبما أن الرجل ليس له وزناً الا عندما يرى ميتًا

فإن المئة مليون جثة المزروعة في التاريخ، ليست سوى دخانا في المخيّلة..

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Create a free website or blog at WordPress.com.

Up ↑

%d bloggers like this: